منتديــــات زمالة الأمير عبد القادر التعليمية


بكل حب و إحترام و شوق
نستقبلكم و نفرش طريقكم بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك و العنبر
وننتظر الإبداع و التميز إنقر للتسجيل معنا


منتديات زمالة الأميــــر عبد ااـــــــقادر *طـــاقين*

نلتقي لنتعلم و نرتقي

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل rose فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


    باحث أمريكي: بركان آيسلندا 'قاتل حقيقي'

    شاطر

    زائر
    زائر

    باحث أمريكي: بركان آيسلندا 'قاتل حقيقي'

    مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 19 أبريل - 1:03:15

    باحث أمريكي: بركان آيسلندا 'قاتل حقيقي'


    ميدل ايست اونلاين - أوضح باحث في مجال الكيمياء الجيولوجية سبب خطورة التعرض للرماد البركاني الناجم عن انفجار بركان آيسلندا الذي وقع منتصف الشهر الجاري، مشيراً إلى دور البيئة المحيطة في زيادة خطورة نوعية الجسيمات التي يحويها الغبار المنبعث من هذا الرماد البركاني، حسب وكالة "قدس برس".

    وكان بركان يقع أسفل نهر "إيجافجالا جوكول" الجليدي الموجود في الجزء الجنوبي من آيسلندا، بدأ ثورته الأربعاء الماضي للمرة الثانية خلال مدة شهر، حيث أدى ذلك إلى تصاعد الرماد البركاني مسافة تتراوح ما بين 6 و11 كيلومتراً في الجو.

    ويؤكد الدكتور جاي ميللر وهو عالم بحث في مجالي علوم الكيمياء الجيولوجية وعلوم الصخور النارية المتحولة في جامعة تكساس الأمريكية أنه عندما يصطدم الصهير البركاني بدرجة حرارة تبلغ 1200 درجة مئوية بالماء الذي تقترب درجة حرارته من التجمد، فإن ذلك يُنتج رماداً بركانياً يحوي قطعاً شبيهة بالزجاج.

    ويقول إن هذه القطع الزجاجية يمكن أن تعطل محركات الطائرات بسهولة أو تمزق النسيج الرئوي عند استنشاقها، معتبراً أنه يمكن التعامل مع هذا الرماد البركاني على أنه "قاتل حقيقي".

    ويقول ميللير الذي عكف على دراسة البراكين في آيسلندا خلال فترة ربع قرن إن معظم البراكين في آيسلندا تثور مرة واحدة كل خمس سنوات تقريباً، وهو ما يحدث على شكل ثورات بسيطة نسبياً، باستنثاء ما حدث في عام 943 ميلادي وعام 1783 حين غطى الرماد البركاني معظم اوروبا وذلك على نحو مشابه لما يحدث الآن.

    ويعتقد الباحث أنه من المحتمل استمرار ثورة البركان لفترة من الزمن "ولكن ذلك غير مؤكد، إذ أنه من الصعب جداً التنبؤ بسلوك البراكين الموجودة في هذا الجزء من العالم".

    وقالت منظمة الصحة العالمية الجمعة ان ثورة بركان ايسلندا التي شلت حركة الملاحة الجوية في جزء كبير من أوروبا قد تضر أيضا الاشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنفس.

    وقال المتحدث دانييل ابشتاين ان المنظمة التابعة للامم المتحدة لم تتأكد بعد من المخاطر الصحية من هذه الثورة بعينها لكن بمجرد تكون مثل هذه السحب قد تمثل خطورة.

    وقال خلال ايجاز "أي مادة جسيمية مترسبة ويجري استنشاقها الى الرئتين تشكل خطرا على الناس لذلك نحن نشعر بالقلق ازاء هذا الشأن لكن ليس لدينا تفاصيل حتى الان".

    وقال ابشتاين ان منظمة الصحة العالمية كانت وضعت ارشادات صحية في عام 2005 على الجزيئات المنبعثة من الانفجارات.

    وقال ابشتاين "هذا أمر خطير جدا على الصحة لان هذه الجزيئات عند استنشاقها يمكن ان تصل الى المناطق المحيطة من القصيبات التنفسية والرئتين ويمكن أن تسبب مشاكل وخاصة للاشخاص الذين يعانون من الربو أو من مشاكل بالجهاز التنفسي".

    وقال خبير اسكتلندي في مجال الامراض التنفسية ان الرماد الذي يسقط على بريطانيا من غير المرجح أن يسبب ضررا كبيرا حيث يتطلب الامر التعرض بشكل كبير جدا للغبار المنخفض السمية حتى يكون هناك تأثير على الناس.

    وقال كين دونالدسون أستاذ علم السموم التنفسية في جامعة أدنبره "هناك تأثير ضعيف بشكل كبير في الغلاف الجوي حيث يتشتت بفعل الرياح مما يعني أن الكمية التي تصل الى الارض صغيرة للغاية".

    وقال ابشتاين انه يتفهم ان سحابة من هذا البركان مازالت عالقة مرتفعة في الغلاف الجوي وان الجزيئات لم تبدأ في الترسب على الارض.

    وقال انه عندما يحدث ذلك ستزيد المخاطر الصحية وينبغي ان يبقى الاشخاص الذين يعانون الربو أو مشاكل تنفسية أخرى في أماكن مغلقة أو ان يرتدوا أقنعة واقية اذا اضطروا للخروج كما هو الحال في أي حالة تلوث جوي أخرى.

    واتفق دونالدسون على ان الناس المصابين بأمراض بالرئة بالفعل يجب ان يبقوا في اماكن مغلقة اذا كان هناك تغيير ملموس في مستويات الجسيمات.

    وأدى هذا الثوران الذي بدأ يوم الاربعاء من بركان تحت النهر الجليدي الايسلندي الى حالة فوضى في حركة السفر جوا في أوروبا لم تشهدها منذ هجمات 11 سبتمبر قبل تسع سنوات.

    زائر
    زائر

    رد: باحث أمريكي: بركان آيسلندا 'قاتل حقيقي'

    مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 11 أغسطس - 19:45:58


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 أكتوبر - 3:09:07