منتديــــات زمالة الأمير عبد القادر التعليمية


بكل حب و إحترام و شوق
نستقبلكم و نفرش طريقكم بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك و العنبر
وننتظر الإبداع و التميز إنقر للتسجيل معنا


منتديات زمالة الأميــــر عبد ااـــــــقادر *طـــاقين*

نلتقي لنتعلم و نرتقي

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل rose فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


    نوادر أشعب

    شاطر

    زائر
    زائر

    نوادر أشعب

    مُساهمة من طرف زائر في السبت 12 ديسمبر - 16:39:12

    من نوادر أشعب



    دجاجة فرعون

    جلس أشعب عند بخيل ليتناول الطعام معه, ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك وعندما سأله عن الغداء قال : إن الدجاج المعد للطعام بارد ويجب أن يسخن فقام وسخنه ,ولكنه لم يحضره..‏

    وبعد فترة سأله : أين الطعام, فقال له إنه ساخن دعه يبرد.‏

    وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخنه, وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت !!‏

    فقال أشعب : أرى دجاجك وكأنه آل فرعون, يعرضون على النار غدوا وعشيا.‏

    فقال صاحب البيت : انتظر حتى حين.‏

    فقال أشعب : أنا من المنتظرين, ولن أبرح مكاني حتى تأتيني بقطعة منها تسكت قرقرة بطني المسكين.‏

    **‏

    الجدي المشوي‏

    حضر أشعب مائدة أحد الأمراء, وكان عليها جدي مشوي, فجعل أشعب يسرع في أكله فقال له الأمير: أراك تأكله بحرد كأن أمه نطحتك!‏

    فقال أشعب: وأراك تشفق عليه كأن أمه أرضعتك!‏

    **‏

    أين اللحم‏

    جلب أشعب في أحد أيام أربعة أرطال من اللحم من أحد المحسنين, وهويمني نفسه بأكل لذيذ وعندما وصل إلى البيت جاء أحد أصحابه وأخبره ان جاره ذبح خروفا ليوزعه على الفقراء, فقال لزوجته: إني ذاهب وأود أن أعود فأجد هذا اللحم قد أعد للغداء.‏

    فلما عاد سألها عن اللحم, فقالت: لقد كنت منهمكة في إعداد الطعام إذ غافلني القط وأكل اللحم كلّه.‏

    فأدرك أن هناك مؤامرة أخرى قد دبرتها زوجته, فأحضر ميزاناً ووزن القط, فوجده يزن أربعة أرطال, فقال لها: إذا كان ما وزنته على الميزان الآن هو القط, فأين اللحم, وإن كان هو اللحم فأين القط ?‏

    **‏

    الحساء الساخن‏

    أعدت زوجة أشعب حساءً, فلما جلسا تسابقا إلى الصحن فور صب الحساء فيه وهو ساخن في الصحن فسبقته زوجته فشربت ملعقة, فاحمر وجهها ودمعت عيناها.‏

    فقال لها: ماذا دهاكِ يا امرأة ? لم دمعت عيناكِ ?‏

    فقالت: تذكرت أمي فبكيت لفراقها. فأخذ أشعب ملعقة وتناول من الحساء فوجده شديد السخونة. فأحرق فمه ثمّ دمعت عيناه, فقالت له زوجته: وأنت لم دمعت عيناك?‏

    فقال لها مغتاظاً: أبكي على أمي التي زوجتني إياك.‏

    زائر
    زائر

    رد: نوادر أشعب

    مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 27 يناير - 8:14:16

    walahi yayelaaaaaaaaaaaaaaaaa

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 15:30:15