منتديــــات زمالة الأمير عبد القادر التعليمية


بكل حب و إحترام و شوق
نستقبلكم و نفرش طريقكم بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك و العنبر
وننتظر الإبداع و التميز إنقر للتسجيل معنا


منتديات زمالة الأميــــر عبد ااـــــــقادر *طـــاقين*

نلتقي لنتعلم و نرتقي

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل rose فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


    قصة مؤثرة جدااااااااا

    شاطر

    زائر
    زائر

    قصة مؤثرة جدااااااااا

    مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 6 أكتوبر - 18:26:32

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


    هذه القصة انها فعلا مؤثرة !!

    اتمنى ان لا تحصل مع اياً منكم


    ... انها حكايات .. حكاية تنتهي بموقف.. وحكاية تنتهي بقرار .. وحكاية تنتهي بلعبة.. وحكاية تنتهي بحوار ..

    هي: غداً زفافك الى أخرى .. فلماذا اصررت على رؤيتي اليوم؟

    هو: كي اودعك قبل الرحيل

    هي: ما ارحم الرحيل بلا وداع !

    هو: اردت ان اراكِ للمرة الاخيرة قبل أن ...

    هي: قبل ان تعقد قرانك على امراة اخترتها بعقلك

    هو: انت تعلمين اني لم اخترها بارادتي

    هي: حديث عقيم اعتاد العشاق على ترديده عند المحطة الاخيرة من الحكاية.. فترفَّع عنه حفاظاً على صورة جميلة لك في قلبي

    هو: تصرين على ذبحي بسخريتك!!

    هي: ذبحك؟ ومن انا كي اذبحك يا سيدي؟ انا مجرد بطلة.. ادت دورها في حكايتك بكل صدق وغباء

    هو : أنتِ كل شيء

    هي: انا بقايا حكاية فاشلة .. ختمتها بقانون العقل .. ثم جئت الان كي تتلاعب بالبقايا!!

    هو: اتلاعب: تدركين جيدا ان احساسي نحوك كان صادقا

    هي: كان صادقا .. وكذب ؟

    هو : افهميني ارجوك.. يمر الانسان بظروف تجبره على التخلي عن اشياء يؤلمه التنازل عنها

    هي: لم يبقِ لي الحزان مساحة لفهم اشياء لم تعد تجدي

    هو: انا احبتك جدا .. كنتِ عمري كله

    هي : لم اكن عمرك كله .. كنت مرحلة من عمرك وانتهت !

    هو: كنتِ اجمل مراحل العمر .. انك تلك المرحلة من العمر التي لا تطفىء السنوات انوارها ابدا .. ولا تغلق الايام ابوابها

    هي : ...........

    هو: لماذا انتِ صامتة؟ نظراتك الدامعة تكاد تقضي على اخر خيوط المقاومة في داخلي

    هي: غدا زفافك .. فماذا يجب ان اقول ؟ هل اتظاهر بالفرح؟ هل اغني لك اغنية الزفاف التي يصرخ بها قلبي الان ؟

    هو: اعلم ان لحظات الفراق مؤلمة

    هي: ليس دائما يا سيدي .. فاحيانا لا تكون مؤلمة .. احيانا تكون قاتلة .. كالجلطة الدماغية .. تدمر كل خلايانا ولا يتبقى الا الصمت

    هو : يؤلمك فراقي ؟

    هي: فراقك يقتلني .. يرفعني من فوق هذه الارض .. ياخذني الى اعلى ارتفاع فوق الكرة الارضية .. ويلقي بي بلا انتهاء ..

    هو: ماذا تتمنين الان؟

    هي: اتمنى ان افقد ذاكرتي

    هو: كي تمسحي تفاصيلي معك ومنك؟

    هي: كي انسى موعد اعدامي غدا .. كي لا تلمحك عيناي وانت تتقدم في اتجاه اخرى .. حاملا بيديك عمري كله كي تنثره تحت قدميها

    هو: لا تحملي قلبي فوق طاقته .. فبي من الحزن الكثير

    هي: بل انا يا سيدي من يتحمل الان فوق طاقته.. فلا احد يعلم مرارة احساس امراة عاشقة ليلة زفاف فارسها على امراة اخرى

    هو: لكن قلبي سيبقى معكِ

    هي: وما ينفعني قلب رجل مضى كي يمنح جسده وحياته وعمره سواي .. تاركاً خلفه هذا الكم المخيف من الحزن والذكرى والعذب والحنين .. وبقايا امراة ؟ ترى هل ستمنحها اطفالي ؟ هل تذكر اطفال احلامنا ؟ اطلقن عليهم اسماء ذات مساء دافىء بالحب .

    هو: بكاؤك يمزقني

    هي: لا يجب ان تتمزق او تحزن .. يجب ان تكون في قمة فرحك وقمة اناقتك وقمة قسوتك.. فغدا ليلة عمرك

    هو: ليالي عمري انتِ .. واعلم اني ضيعتها

    هي: وليالي عذابي انت .. واعلم انها ستضيعني

    هو : لا استحق منك كل هذا الحزن

    هي : وانا لا استحق منك كل هذا الخذلان

    هو: خذلتني ظروفي فخذلتك .. سامحيني .. اغفري لقلبي الذي احبك .. اغفري لظروفي التي خذلتك..

    هي: قد اغفر يوما .. لكن هل سانساك؟

    هو: قد ياتي النسيان يوما ... فيسقطني من اجندة ذاكرتك

    هي: اخشى ان ياتي بعد ان افقد القدرة على البدء من جديد

    هو: سارحل الان .. على اجمل عمر واغلى احساس

    ويرحل.. تاركاً خلفه انثى في حالة بكاء هستيري .. انثى كانت ذات حكاية نصف اخر !!


    ******************************************************************

    هذا حوار بين صديقنا الخائن وزوجته في ليلة العمر (( الدخلة ))

    الزوج : يااااه أخيراً الحلم تحقق ...
    الزوجة : عاوزني أبعد عنك ... ؟؟
    الزوج : لاااا .. ما تقولي الكلام هادا مره ثانيه ...
    الزوجة : إنت ... تحبني ؟؟
    الزوج : اكييييييييييييد .
    الزوجة : طيب ممكن تفكر تبعد عني ؟
    الزوج : لا طبعاً ؟
    الزوجة : طيب ممكن تهديني بوسه ؟
    الزوج : طبعاً ... و على خدك كمان .
    الزوجة : طيب تعتقد إنك ممكن تضربني في يوم من الأيام ؟
    الزوج : لا طبعاً ... انا مو من النوع هادا من الرجال .
    الزوجة : ممكن أثق فيك ؟
    الزوج : ايووووا ...
    الزوجه : يا حبيبي ...


    بعد سنة من الزواج ...


    وفي ذكرى زواجهما الأول كان هنالك حواراً آخر ...
    إقرأ من جديد من الأسفل إلى الأعلى

    ADMIN
    المديــــــــــــــر العام
    المديــــــــــــــر العام

    ذكر عدد الرسائل : 1009
    العمر : 86
    الموقع : مجهوووووووووول
    العمل/الترفيه : مجهوووووووووووول
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    السٌّمعَة : 5

    رد: قصة مؤثرة جدااااااااا

    مُساهمة من طرف ADMIN في الخميس 9 أكتوبر - 0:48:38

    ههههههههههههههه
    شكرا لك على الموضوع الجميل

    زائر
    زائر

    رد: قصة مؤثرة جدااااااااا

    مُساهمة من طرف زائر في الخميس 9 أكتوبر - 13:31:23

    العفو زكريا نورت الموضوع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 15:14:49