منتديــــات زمالة الأمير عبد القادر التعليمية


بكل حب و إحترام و شوق
نستقبلكم و نفرش طريقكم بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك و العنبر
وننتظر الإبداع و التميز إنقر للتسجيل معنا


منتديات زمالة الأميــــر عبد ااـــــــقادر *طـــاقين*

نلتقي لنتعلم و نرتقي

أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل rose فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


    طرق انجاز المذكرات من كتاب الوجيز اصدار دار الغرب

    شاطر

    زائر
    زائر

    طرق انجاز المذكرات من كتاب الوجيز اصدار دار الغرب

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 3 أبريل - 1:27:16




    وسائل وطرق كتابة المذكرة :

    إن الوصول إلى هذه المرحلة تعني للباحث أنه أقترب من نقطة وصول السباق لأن في ضنه أن جمع المادة هو
    العمل الأصعبو نحن لا نشك في ذلك بالمقارنة مع المجهود المبذول للوصول إلى جمع أكبر قدر من المعلومات لكن
    الكتابة أكثر صعوبة لأن الشروع فيها يأتي بعد اقتناع وتحليل و تفكير و دراسة .

    و الطالب أو الباحث في هذه الحالة عليه
    أن يحدد لمن يكتب ؟ وتلك هي إشكالية
    متجددة ؟ لأنه يصعب عليه
    الإجابة عن سؤال الإشكالية ؟ خاصة إذا كان يكتب لأول مرة للآخرين الذين يختلطون في
    ذهنه هل هم أولئك الأساتذة الذين يناقشون بحثه أم الطلبة الذين سوف يأتون بعده أم
    زملاءه العاملين معه أو رؤسائه في العمل وما هو الهدف من البحث هل من أجل التقيم الإيجابي أو التنقيط

    أن كل تلك الأسئلة قد يحددها الطالب الباحث بصعوبة لكنه قد يجد الإجابات المختلفة واضعا نصب عينيه
    اقتناعه بالموضوع أولا وهو الشيء الذي ألح به على الطلبة لكن
    لا يجب أن يكون هذا الاقتناع بمثابة معتقد راسخ بل من أجل التطوير و تقديم الفكر
    الجديد و على الطالب أن لا يستهين بنفسه فكم من أفكار صارت كتبا
    ومجلدات هي في الأصل لطلبة لم يكونوا يعرفون مغزاها فأستغلها غيرهم.

    حتى أن الطالب الحالي أصبح ليجد موضوعا يطرقه إلا وقد ضن أنهم سبقوه
    إليه.
    ومن هذا المنظور يجب أن يعرف الباحث
    ماذا يكتب ؟ معنى وحرفا.





    ولاشك أن الطلبة قد وقفوا على أساتذة وباحثين كتبوا عن موضوعات شائكة لكنهم لا
    يناقشون بنفس مستوى ابحاتهم لا نهم باختصار أهملوا ما يكتبون معنى وحرفا
    ويقتحم المحدثون 1 مبدأين إضافيان لهما أهمية في الكتابة :

    الكتابة السهلة : يراعي فيها استعمال المصطلحات السهلة المتناولة .
    والجمل القصيرة المعبرة قليا و قالبا
    ومهما كان مجال تدرجها فإن رعاية الأسلوب تعتبر
    من الخصوصيات التي بطلب من الباحث رعايتها .
    المصلحةالإنسانية : يراعي فيها وضع تحسيس القارئ بعمق التحليل وجديته في طرق الموضوع وظروف اختياره فعندما تبرر الحديث عن التعددية و تأثيرها على
    الديمقراطية فيعد ذلك مقبولا خلافا عن الحديث عن الاشتراكية ودورها في الديمقراطية
    فجدوى المصلحة الإنسانية تتطلب الحداثة ..
    ويرى الباحث أنه قبل الشروع في الكتابة يجب على الطالب أن
    يضع نفسه أمام من يكتب لهم وما هي أشغالا تهم و البحث عن الكلمات التي تناسب
    واقعهم ويتحدث لغتهم .فالكتابة للتلاميذ ليست كالكتابة لطلبة
    التعليم وعلى طالب التكوين المتواصل أن الأ يستثني نفسه من هذه القاعدة .
    فتكوينه في الجذع المشترك يؤهله إلى طرق مواضيع كبيرة فقد ذكر الإستاد حميد بادر ( أن
    هناك طالب بجامعة لندن قدم أوراقه فقرر الاساتدة
    أن صلاحيته لتحضير رسالة ماجستير تتوقف على نجاحه في امتحان حدد له ثم
    غير رأيه وطلب منه سحب أوراقه وقال آن هذا الطالب صالح لمناقشة رسالة
    دكتوراه وبدون آي امتحان 2 .
    وذكر نفس المؤلف أن طالب بكمبريدج سمح له بالتحضير لدرجة الدكتوراه ولم يلتحق من قبل بآي جامعة أو
    معهد بل أبدي امتيازا في امتحان شفوي أجرى له في نفس الجامعة .
    وهذا ما يؤكد قوة الأسلوب و المنهج العلمي المتبع وليس المعارف النظرية التي قد يتلافاها في سنة
    أو سنتين بعد التدرج .
    ويبين أسلوب الكاتب في البحث منطقيته في فهم الأشياء التي قرأ عنها أو يتصورها على أن يفهم غيره ما يفكر فيه باستعمال الأسلوب الذي يعرفه فقهاء المنهجية بانه يعكس تلك النظرة الخاصة التي يمتلكها كل فرد
    للتعبير عن ما يجول في مخيلته وانفعالاته و عواطفه.
    فالأسلوب هو الرجل نفسه أو الهيئة أو الدولة فهو يعني إجمالا
    نقل الشخصية بمجموعة من وسائل مكتسبه لكل فرد.وأسلوبنا في الحياة هو الحياة نفسها كما يقولون وكل أسلوب مهما كان نوعه قابل للتحسن إذا أريد
    له ذلك باستعمال مجهودات للتعبير عن التصور باستعمال الوسائل التالية :
    للغة :
    ونعني به بنية التصرفات اللفظية عند باحث معين
    بمرعاة المكونات الفيزيولوجية و البيئية التي تحدد النطق بالألفاظ وهي
    مجموعة أحداث لكلام حتى يؤدي شيئا فشيئا من خلال تقاطعها في ما بينها أو تراكمها إلى تغير نظام اللسان 3 .
    فمهما كانت عناصرها واضحة أدى ذلك إلى فهم الرسالة أكثر وما
    يريده الباحث من طرح يكون قد أكتمل بدرجة الوضوح لأن متطلبات فهم الأسلوب أصبحت
    جدية أكثر من آي وقت مضى .

    الكلماتو الجمل :إذا كنا نتحرك في عالم ملئ بالرموز و التعابير الأحداث فإن ما بداخلنا يأتي في شكل تصورات وأفكار
    ورسائل لا تكون حلقة و أساس هذا التحريك هو استعمال جملة كلمات ( فعل وفاعل ومفعول به + بساطه )
    لانه حتى يتم ضمان وصولها في مجرى واضح يجب أن يكون من الواقع لا من غيره كأن تستعمل جملة ( افرنقع
    جحفل الفتاة ) بدلا ( نشرت مجموعة العصاة)
    فالنظر إلى الجملتين من شأنه أحداث فوضى
    وتشابك لمنظومات فكرية مختلفة قد تبقى عاجزة
    عن فهم مغزى الرسالة آو فهمها خطئا و لابأس من توضيح
    عوامل نجاح الرسالة ( كلمات وجمل ) ضمن هذا الرسم الذي حاولت من خلاله تجسيد
    منظومات قبلية مشروطة بين الكاتب و القارئ موضحة كما يلي
    المرسل ( صاحب الرسالة ) ----
    المستقبل ( القاري )

    البيئة : أن تكون دلالات من البيئة
    نفسها---- تفسير المضمون
    درجة التجانس مع القارئ : آي فهم القارئ
    تجديد فتواه---- فهم الرسالة

    من خلال تبسيط
    الأسلوب-----اهتمامات المرسل

    الدافع : معرفة ماذا تريد ان تقول ---------- تقبله للوسيلة
    العوامل الاقتصادية و الاجتماعية ّ: أن تعرف محيطه----- التصورات و الخصائص الشخصية التوجه الأخلاقي
    وحتى نسهل عملية الاتصال بين الكاتب و القارئ يجب العمل
    على تنقيتها باستمرار من خلال الغوص في الخبرات العلمية















    أسلوب التصور الواقعي :يتم بالتخمين في نقل التصور أو الحكم لأن
    مناقشة النظريات قد تفقد أهمية الموضوع إذا قام الباحث بتصورها على أساس التمهين .


    الأسلوب المتعــــــــــدد : إثارة الانتباه
    ليس هو الأكثر أهمية وإنما أحداث التوازن في موضوع القرار ونقصد به توازن الإرادة
    باستعمال جميع الاستعمالات المهمة في حالة الخطاب أو المخاطبة .


    الأسلوب المبـــــــــاشر : مباشرة من شخص
    إلى شخص وهو يعني في كل الأحوال ما يلي :


    ** سؤال وجواب
    واستفسار.


    ** التساهل والابتعاد
    عن الانفعال إلا في الحالات الخاصة التي يجب أن يظهر فيها أسلوب الانفعال في بعض
    الأشكال.


    .


    الأســـــــــلوب الحي : يكون باستعمال الجمل القصيرة وتجنب أثقال كاهل القارئ .





    الأسلوب الممـــــــتاز :أن أهم صفة لهذا الأسلوب تعكس البساطة والوضوح لهذا وجدنا أنفسنا أمام
    منظومة القرار التي هي بطبيعة الحال عملية تقنية تتم على مستوى المخ ويلعب فيها
    الظرف الانفعالي دوره الحقيقي و عليه فإن الذهاب إلى اتخاذ قرار الكتابة يجب توفر مايلي :





    -* المعلومات الكافية القانونية و القضائية و التجارية مثال: تغير الوحدة الورقية
    يجب توفير معلومات حول المخاطرالمحتملة وموقف التشريع من نظرية المخاطر فالعطب إذا
    وجد في المؤسسة يشكل خطرا قد يشل منظومة القرار في وقتها مما يجهد
    الفكر في البحث عن منظومة أخرى تكون بحاجة إلى عناصر جديدة.





    * لذلك كثيرا ما تؤجل الاجتماعات أو تلغى القرارات الإدارية وعليه فنظرية
    المخاطر يتم التحسب لها في كل الأحوال لذلك أحدثت طرق تصحيح العيوب كما هو الشأن
    بالنسبة لدور المحكمة العليا التي تضطلع بتصحيح عيوب الشكل بالنسبة لأحكام المحاكم
    على مختلف درجاتها.





    و بعد الخوض في تلك العناصر الضرورية
    للشروع في كتابة الرسالة يبدأ الكاتب في المرحلة الثانية من تجسيد ما جمعه من
    أهواء ومفاهيم وتحاليل باستعمال النصائح المقدمة في الباب الأول يشرع في الكتابة
    الفعلية
    : أي وضع القلم على الورقة .


    .





    ورقة الغلاف الخارجي للرسالة :





    كثير ما يعتمد
    الطلبة إلى زخرفة هذه الورقة التي يضنون
    أنها ستزيد من قيمة البحث وفي
    نظرهم أنها تعكس وجه البحث ضننا منهم أنها ربما يشفع شكلها الجميل ذي الألوان
    المتناسقة و المتعددة


    وهذا خطا وعيب في بحث علمي أكاديمي محض
    . إذ يجب أن يجد الوازع العلمي و ليس الجانب الأستيتكي هذا أولا تم يشرع الطالب في
    وضع مخطط مدلول للرسالة باحترام المعايير التالية :


    على الجهة اليمنى نسميه في التحرير ألا
    داري بالدمغة ونكتبها بالطريقة التالية :


    أ- الجهة أو الجامعة و المركز الذي يتبعه الطالب :ونشير هنا
    إلي الجمهرة أي كتابة
    الجمهورية الجزائرية فقد
    ذهب الكثير من الأساتذة إلى نزعها معللين ذلك بأن المذكرة ليست عملا علميا
    لكن الباحث يرى خلاف ذلك إذ من المعقول
    جمهرة المذكرة لمعرفة انتماء الكاتب القومي في الخانة المرتبة للكتاب العالميين


    أما
    بقية الوجه الخارجي فيكتب
    بالطريقة التالية :





    الجهورية الجزائرية الديموقراطية لشعبية


    -وزاره التعليم العلي و البحث العلمي


    -جامعة
    التكوين المتواصل



    مركز الجلفة





    ويجب أن نكتب (
    الطابع ، الدمغة ) على الجهة اليمنى وبدون
    أخطاء دون إضافة أي شكل هندسي وينصح أن يكون الطابع بخط واضح .





    ب- عنوان الرسالة ( الموضوع ) لا بأس أن يكون بخط كبير ونبرز مباشرة الدرجة التي يريد
    التحصل عليها واسم المعهد الذي يقوم له العمل مثال :








    إشكالية التوسيع العمراني على المستوى المحلي


    مذكرة مقدمة لنيل شهادة الدراسات الجامعة التطبيقية


    فرع قانون الأعمال








    يستحسن أن يسطر
    الموضوع






    -د " يوضع اسم الطالب ولقبه بعد
    الأعداد بليه أسم المشرف
    .





    ويثم دمج السنة الدراسية وعليه أن يراعي الترتيب أولا و التوضيب ثانيا أي ينبغي مراعاة الأبعاد بين عناصر
    الصفحة .








    الهيئة الداخلية للمذكرة:





    بداية تتجلى
    إمكانية الطالب العلمية في التقديم للموضوع من خلال طرق العناصر الثابتة في البحث والتى تظهر كما يلي:





    المقدمة : وتتضمن
    مدخلا أساسيا للدخول
    آلي الموضوع المراد مناقشته عن
    طريق طرق بعض
    المعلومات آلتي لها
    علاقة بموضوع البحث وهي في الأصل
    معلومات ذات دلالة علمية أي عن طريقها
    يمكن وصف المشكلة التي يريد أن يبلغها الباحث


    أسباب اختيار الموضوع : وتظهر في الدوافع البا طنية
    والظاهرية التي أدت إلي إختيار الموضوع ومن الأحسن آن يتم ذكرها في شكل أسباب معتمدا على الترتيب.


    الإشكالــــــــــــــــــــــية : وهي الأصل في كل
    بحث أي هي عقدة البحث فإذا كان
    الخياط يخيط ثوبا لصاحبه فإن الزبون
    لاشك يعرف المناسبة التي من أجلها سيخيط
    ذلك الثوب كذلك الآمر بالنسبة للإشكالية فهي معرفة ما يريده الباحث


    الفـــــــــــــــــــرضيات : عادة ما تكون في شكل أسئلة
    جزئية يعمل من خلالها
    الباحث إلي الوصول إلي
    الفكرة العامة آلتي تشكل نتيجة البحث العلمي .





    مـــــنهج البـــــــــحث : لايمكن قياس نباهة الطالب وحنكته في
    مجال البحث مالم يتم تشخيص المنهج
    المتبع في الدراسة التي بين أيدينا وهناك عدة مناهج
    معتمدة منها على سبيل المثال حسب تصنيف مركزالدراسات الاكاديمية بلندن





    - المنهج الفلسفي: وهو الذي يعتمد
    على تبسيط النظريات الفلسفية من جهة وتعميق الطرق العديدة في التحليل منها
    الاستقصائية آي طريقة السؤال والجواب ..


    المنهج التاريخي: وهو الذي يهدف إلي إعادة بناء الماضي
    ونقل الوقائع سيكولوجيا واجتماعيا.
    3


    المنهج التجريبي: وهو الذي يقوم على إثره بإجراء مقارنة بين
    النتائج و بين مجموعة
    النتائج المتحصل عليها جزئيا .


    المنهج
    الوصفي
    :
    وهو الذي يعتمد فيه على الوصف ومن أمثلته دراسة العمل وسلوكيات
    العمال ..


    المنهج التحليلي : وفيه تعتمد على
    تحليل الوقائع من الداخل كما يتم عرض النتائج على أساس التحليل .





    تفسير مخطط البحث :





    وذلك بالإشارة
    التي تقسيم العمل يوضح فيه دواعي تقسيم الخطة
    إلى فصول و مطالب دون أن ينسى تحليل سبب اختيار المطالب كأن يقوم أولا
    بتفسير المطلب الأول الذي يجب أن يكمله المطلب الثاني





    الأسلوب : يتم ذكر الأسلوب المتبع وتبينه وحفظا لما ذكر في الباب
    المخصص للأسلوب أو يبين ما هي الدوافع التي أدت
    إلي إختيار هذا الأسلوب أو المنهجية المتبعة


    هدف الدراسة : أي معرفة
    النتائج المستخلصة بطرح الأسئلة التي سوف يتم الإجابة عليها في الرسالة مع
    وضع مخطط للسير إلى تحقيق الهدف


    ويحب مراعاة مايلي في الكتابة النهائية:


    النقطة (، ) : نهاية الجملة ( المستوفاة لكل الكلام )


    أو عند انتهاء الكلام أو انقضائه .


    كان نقول - الأيام دول …


    من تواني عن نفسه ضاع


    الفاصلة (،) .بعد لفظ المنادي : يا على ؟ أحضر الكراسة .


    . بين الجملتين
    المربوطتين ( في المعنى و الإعراب )


    خير الكلام ما قل ودل ولم يطل فيمل …


    . بين الشرط و الجزء
    وبين القسم و الجواب و بين الشرط و الجزء


    على النيل الجاري ؟ فما أنت في مصر .





    الفاصلة المنقوطة : ’ توضع في الأحوال التالية :بعد جملة ما بعدها سبب


    بين الجملتين المربوطتين في المعنى





    النقطتان : (Smile بين القول و بين الشيئين
    وأقسامه .


    اثنان لا يشبعان : طالب علم و
    طالب مال .


    علامة الاستفهام : توضع
    عقب جملة الاستفهام .


    علامة الإتتفال : توضع
    في آخر جملة يعبر عنها عن فرح أو حزن تعجب


    الشرطة (ـ): توضح فيما يلي :


    أول سطر في حالة المحاورة إذا أستغني عن
    أسمها


    العدد و المحدود .


    أولا .


    ثانيا-


    ثالثا –














    الشرطتان للفصل
    بين الجملة أو كلمة معترضة .


    ()) لوضع العبارة
    المنصبة لتميز كلام الوارد في صياغ القول من أجل هذا


    () توضع بينهما عبارات التفسير دعاء القصير
    كان عمر (رضي الله عنه)


    () توضع بينهما زيادة
    قد تدخل في جملة أحتسب.





    الفصول :


    قد يشرع الباحث
    كخطوة أولى في وضع خطه يضمنها فصول تكون متباعدة أو متقاربة حسب الموضوع الذي
    أختاره الطالب الباحث وعلى هذا الأساس فإن تقيم
    الفصل يجب أن تخضع لمعايير سهلة جرى البحث العلمي على أتباعها من أجل أحداث
    موازنة إستراتيجية لتعديل لخطة


    فإذا كان مبدأ ( الموازنة أساسي و رئيسي
    لتقنيات الميزانية ) فإن موازنة الخطة لا تقل أهمية عن أعداد
    الموازنة بين الفصول .


    لأن مكانيزمات الخطة تتركز على سرد في
    الفصل لهذا أعتمد الباحث على العناصر التالية:- -
    عنوان الفصل


    - أسلوب الكتابة في الفصل


    - الاقتباس داخل
    الفصل


    - الحواشي


    - الصور


    - حجم الخط





    أما فيما يخص العنصر الأول المتعلق يـ:


    عنوان الفصل : أن منهجية اختيار عنوان الفصل يجب أن يفسر في
    داخله النقاط التي سوف تشرح في المباحث و
    المطالب و انطلاقا من هذا فإن عنوان الفصل لا يجب أن يكون محشوا بالغموض أو باستعمال
    عبارات أدبية في موضوع تاريخي أو العكس فموضوع العنوان الخاص بالفصل أمر طبيعي
    للسير في متابعة البحث .


    و غالبا ما يكون العنوان يتضمن الأمور
    التي يريد التحدث عنها في داخل الفصل أي الطرق و المباحث كأن تكتب مثالا :الفصل الأول : الاحتلال العثماني و النظام الإداري المبحثالاول : النظام الإداري


    و أنصح أن يشرع الطالب في طرق المبحث الأول مالم يفحص في مقدمة الفصل على جدول الموضوع المطروح في الفصل
    مقدما أيا ه بطريقه أكاديمية تعتمد على المنهج التصوري لنتائج بحثه في نهاية الفصل
    على أن لا تتعدى مقدمة الفصل فقره يوضحها المبحث الموالي .


    -أسلوب
    الكتابة في الفصل:
    يعكس الأسلوب
    خلفية الطالب وماله علاقة بالمنظومة اللغوية و لايشترط أن كان
    الطالب لا يحسن الكتابة بنفسه بل يمكنه الأستعانه بآخرين للتصحيح و نزع الاساليب
    (حتى يخدم حقائق البحث العلمي. ينبغي تطهير الفصل من الأخطاء الإملائية و النحوية
    مما يعطي جدية كبيرة بالنسبة للمباحث المدروسة.





    و يستحسن التنظيم داخل الفقرات و الكلمات رغم اختلاف
    شرحها من الباحث إلى آخر و لاتستعمل الكلمات العربية أو الهجينة التي
    تمتد أصلا إلى المحسنات
    البديعية إذا لا ينصح باستعمال الجمل
    الأجنبية المكتوبة باللغة الأجنبية إلا
    إذا كان ذلك في الهامش


    أما بالنسبة لصياغة الفصل فيجب أن تخضع
    لنظام الفقرة أو لا باعتماد الحملة من فعل و فاعل و مفعول به، أو مبتدأ أو خبر ،





    إذا لا ينصح أن تبتدأ الفصل بكلمات
    معرفة كان تشرع بالقول …


    … في أول السطر .


    القول الذي يسبق الإشارة إليه بل
    يستحسن أن تكتب سبقت الإشارة إلى هذا القول في الفصل السابق )





    و ننصح بالبد أ بجملة
    فعلية -فعل و فاعل ثم مفعول به . أوإسمية - المبتدأ أو الخبر حتى يدرك الارتباط
    بين سطري الجملة . و لا يلجأ بأي حال من الأحوال مهما كان الموضوع المتناول إلى
    استعمال خيارات التهكم و الإنقاص من شأن
    موضوع أو حكاية يريدان تفسيرها أو يضعها على سبيل الوصف .





    الآمر الذي قد يسقطه في جدلية الكلام من أجل الكلام وقد
    أعجز سؤال الدكتور شلبي من جامعة كامبردج
    عندما وجه أثناء المناقشة لأحد الطلبة سؤال ذكر في البحث عن إبن خلدون وأنه
    تعرض إلى كتب كثيرة ففاجأه الدكتور بالإشارة إلي ذكر هاته الكتب
    فبهت الذي ذكر الصياغة


    و لهذا فإن ضبط المصطلح العلمي
    شيء لابد منه و الابتعاد في كل الصور عن
    تضخيم من مجهود الباحث من نظره كأن يستعمل مصطلح يرى الكاتب ، الباحث لا
    يوافق الرأي .


    أو الكاتب يميل إلى ………


    أما الإكثار من استعمال ضمائر الرفع
    المتحرك ( أنا ، أرى ونحن فإذا عرف كيف يبني جملة على معنى فألا حوج منه إلى صياغة
    تكون بسيطة غير محشوة سيزيد الفكر لمعانا ويحبب أسلوبه لدى القارئ أو ربما يعطي له خاصية تكون صيغة لأوله لا لأخره


    ونكتفي بذلك التعليل من الكلام للدلالة
    على فكرة البحث لأن اللف و الدوران حول
    الفكر سيصيغها أصلا و يجعلها أكثر غموضا من ذي قبل فمهمة الأسلوب
    تندرج في إزاحة اللبس و الغموض أصلا من الفقرة .





    زائر
    زائر

    رد: طرق انجاز المذكرات من كتاب الوجيز اصدار دار الغرب

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 3 أبريل - 11:02:16


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 21:12:28